ما وراء مرسوم الأمن لسالفينى

تعمد سالفينى وميلونى تجاهل المهاجرين والتقليل من شأنهم و تعمد اذللهم فى القوانين لأن للأسف ليس هناك احد يدافع عنهم ،،
أولا جعل قانون الجنسيه مدة الانتظار أربعه سنوات ظلم واضح والهدف منه أن لا يعطى فرصه للمهاجرين ينتخبوا ويكون لهم صوت مسموع مؤثر ويطالبوا بأى حقوق، نحن الآن عندنا ابنائنا فى كل المدارس الإيطالية، وعندنا محلات وشركات وعمال فى مصانع ونلتزم بدفع الضرائب،ونحترم قوانين أذونات الإقامة والتجديد بما فى ذلك غرامات وغيره …
إلغاء مناقشه قانون الجنسيه لأبناء المهاجرين ظلم للأطفال، يؤثر على الأطفال فى الذهاب إلى الرحلات مثل زملائهم فى انجلترا أو أمريكا ، ويجعلهم يشعروا دائمآ انهم أقل من زملائهم، وإن كانوا مولدين هنا و يتكلموا اللغه الإيطاليه ومتميزون في المدارس..
–إلغاء فكرة عمل سنتوريا أو قانون لتسويه وضعيه المهاجرين الموجودين فى إيطاليا ويعملوا فى جمع الخضار والفواكه ظلم كبير لا يستطيعوا السفر إلى بلدهم ولا يستطيعوا ان يعيشوا حياة آدميه هنا بسبب أنهم يعتبروا مجرمين، لأنهم دخلوا إيطاليا بطريقه غير شرعيه حسب قوانين سالفينى ومرسوم الأمن ..
-سالفينى وميلونى يستغل أن الأجانب والمهاجرين ليس لهم أحد يدافع عنهم، ولا ليس لهم القدرة على مقاضتهم أمام المحاكم ،ولا يبالى إنه ينزل فيديو بأى خطا بسيط لمهاجر من دون علم الدوافع ولا ولا اصل الحكاية من أجل جمع لايكات وجعله مادة للاستهزاء بالمهاجرين وانماء الكره تجاه الأجانب وتجاه كل من هو مختلف فى العرق ولون الجلد والدين، ويفتح المجال من أجل جمع الكومنتات والسب ويجعل المهاجرين أداه للاستهزاء ..
أؤكد لكم أن مستقبل إيطاليا أبناء المهاجرين ، الإيطالي ين اغلبهم عازف عن إنجاب أطفال ، بالرغم ان الحكومه تسعى سعى داؤب لتحفيز على الإنجاب ، وكل ما يريده المهاجرين التعايش ! واغلب المهاجرين كل حياته من أجل إسعاد أسرته وأهله فى بلده الأم ،…
-،الإجراءات الصعبة فى تجديد أذونات الإقامة وطول فترة الانتظار لأن ليس هناك عضو برلماني أو اى جهه بتدفع عن حقوق المهاجرين وينصت إليها، بما فى ذلك إضافه ضريبة على تجديد أذونات الإقامة والتى تم رفضها من المحاكم….

عن عمر

اتمنى لكم الاستفادة من الاخبار والقوانين فى غربتكم والسلام عليكم

شاهد أيضاً

أخبار إيطاليا الإثنين 26 أكتوبر

عوده تفعيل دخل الطوارئ لمعدومى الدخل

أخبار إيطاليا الأحد 25 أكتوبر

أردوغان يهاجم ماكرون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: جميع الحقوق محفوظه للكاتب عمر